الجوافة.......تفاحة الرجل الفقير

 

تعتبر الجوافة Psidium guava من أهم محاصيل الفاكهة التي تزرع في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية التي تنتمي نباتيا الي العائله الأسية  mytaceae والتي تضم ما يقرب من 140 نوعا نباتيا تعتبر الجوافة أهمها علي الاطلاق لتعدد وسائل الاستفاده منها حيث تؤكل طازجة او مصنعه في صوره مربي او حلوي او عصائر.

وتعتبر الجوافة الفاكهة الشعبيه نظرا لرخص ثمنها رغم قيمتها الغذائية العالية لاحتواء ثمارها علي أعلي نسبه من فيتامين ج مقارنه بالفواكه الأخر والذي لا يتأثر بالتصنيع لذلك يطلق عليها تفاحة الفقراء.

المنشأ الأصلي لأشجار الجوافة

موطنها الاصلي امريكا الاستوائية و المكسيك وبيرو ثم انتقلت الي جزر هاواي سنه    1800ومنها الي مناطق عديدة في العالم خاصة الهند وقد دخلت مصر عام 1825.

وتتبع اصناف الجوافة في مصر السلاله البناتي وهي طفرة عديمة البذور استوردت من الهند عام 1927 بواسطة مصلحه البساتين او الجوافة البذرية ذات اللب الابيض او اللب الاحمر التي تختلف في محتوي ثمارها من الفيتامينات والتي توجد أعلي نسبه منها في قشره الثمره الخارجية يليها اللب الخارجي.

الأهمية الأقتصادية لثمار الجوافة

نجد أن الثمرة واللب الداخلي اغنياء بفيتامين (ا) حيث يحتوي اللب علي 250 وحده ونسبه جيده من فيتامين (ب) . يحتوي اللب ايضا علي حوالي 83.3% ماء – 16.6%ماده جافه – 66% رماد – 36% دهون – 1% بروتين – 3.8% الياف -6.8% سكريات كليه – 12% مواد صلبه كليه ذائبة – نسبه الحموضة 8% وكميات لا باس بها من العناصر المعدنية قد يصل الكالسيوم الي 17 ملليجرام . الفوسفور 28.4 ملليجرام .الحديد 1.28مللجم لكل 100 لحم.

وأوراق الجوافة لها فوائد طبية عديدة حيث يفيد مغلي الاوراق في علاج السعال والاسهال لاحتواءها علي مواد قابضه تفيد ايضا في معالجه بعض الجروح والام الاسنان كما تستخدم صناعيا في دباغه الجلود وصباغه المنسوجات . وثمار الجوافة المصريه امامها فرصه تصديريه جيده لانها محبوبه في الاسواق العالميه خاصه الاوروبيه بجانب سعرها المجزي وايضا ظهور الثمار خاصه السلالات المتاخره في وقت يقل فيه كثير من ثمار الفاكهه في الاسواق.

الوصف انباتي

أشجار الجوافة يصل ارتفاعها لحوالي 30 قدم يغطي جذعها بقشور بنيه خضراء وترتب اوراقها في ازواج متقابلة علي أول امتداد الافرع والبراعم الزهرية مختلطة تحمل جانبيا علي افرع عمر سنه عند نموها تعطي افرع خضريه

تحمل الازهار الخنثي بيضاء اللون مفرده او في مجموعات في اباط الاوراق ونوع الثمرة عنبة والتلقيح ذاتي غالبا لوجود صفه التوافق الذاتي في السلالات البذرية ذات حبوب اللقاح الغزيرة والخصوبة العالية .كما يحدث احيانا تلقيح خلطي بالحشرات فيزداد بذلك المحصول نسبيا.  

اما في حاله الجوافة البناتي  اللابذرية  تتكون ثمارها بدون تلقيح او اخصاب حيث يتم العقد بكريا . وثمره الجوافة ذات شكل كمثري او مستدير واللب ابيض يحتوي علي خلايا حجريه ذات قيمه غذائية عاليه من فيتامين (ج) والعناصر المعدنيه والالياف .

تثمر اشجار الجوافة ابتداء من السنه الثالثه بعد الزراعه في المكان المستديم حيث تزهر الأشجار في منتصف شهر ابريل لتستمر فتره التزهير 30-35 يوما تبعا لمناطق زراعه السلالات البذريه في حين تتاخر الجوافه البناتي في التزهير عن الجوافه البذريه حوالي 7-10 ايام ويكتمل نمو الثمار بعد حوالي 14 اسبوعا من تمام التزهير وياخذ منحني نمو ثمره الجوافه شكل حرف Sمثل منحي الثمار ذات النواه الحجريه

تنجح زراعه أشجار الجوافه في انواع عديده من التربه بدءا من التربه الرمليه الفقيره في العناصر الغذائيه الي التربه الكلسيه الي التربه الطينيه كما تتحمل النمو في الاراضي الغدقه لفتره من الوقت حيث ان لها القدره علي تكوين شبكه من الجذور العرضيه قرب سطح التربه التي يرتفع بها مستوي الماء الارضي لذا يمكن زراعتها في المناطق حديثه الاستصلاح والمناطق شبه الجافه والاراضي الغدقه . كما تتحمل شجره الجوافه درجه الحراره حتي 50 م والانخفاض لمده طويله حيث يجف جزء منها في حين لاتتحمل الاشجار الصغيره انخفاض الحراره لفتره طويله لكن الاشجار تستعيد نشاطها في الربيع التالي عندما يحل الدفئ ولذلك يلائم مناخ جمهوريه مصر العربيه نمو ونجاح زراعه اشجار الجوافة في معظم المحافظات خاصة محافظات الوجه البحري .

الا ان ارتفاع نسبه الرطوبه يعرض الاشجار للاصابه بالفطريات والاشنات كما يشاهد في المناطق القريبه من البحر كمناطق رشيد وادكو بالبحيرة والمعمورة والملاحة بالاسكندريه ويناسب نمو الاشجار سقوط الامطار بمعدل 1000-4000 مللم في السنه .

تزهر اشجار الجوافه مرتين في السنه ففي المناطق الاستوائيه التي يستمر فيها سقوط الامطار طوال العام وفي بعض الاماكن في مصر تزهر فيها الجوافه مرتين في العام ايضا بينما تزهر مره واحده في السنه المناطق التي تسقط فيها الامطار لمده 7 شهور او جفاف مده 5 شهور

وقد تناقصت المساحه المنزرعة بأشجار الجوافة في السنوات الاخيرة رغما من نجاح زراعتها تحت الظروف البيئيه المختلفة وكونها فاكهه شعبيه رخيصه الثمن وغنيه بفيتامين  (ج) والسكريات لتعرض المنتجين لبعض المشاكل كرداءه الصفات الثمريه كارتفاع نسبه البذور في الثمره وانخفاض نسبه اللحم وفيتامين (ج) والسكريات واختلاف اشكال واحجام الثمار مما يقلل من قيمتها التسويقيه وبالتالي يقل العائد المادي نتيجه للتباين الوراثي في السلالات البذريه ويفضل استخدام مثل هذه الثمار في التصنيع بدلا من اقتلاع الاشجار .

 

ونظرا لان اغب اشجار الجوافه في مصر ناتجه من زراعه اشجار بذريه لم يتم مما نتج عنه اختلافات واضحه من ناحيه النمو الخضري والزهري والثمري بين الاشجار فنجد ان بعض الاشجار يكون نموها الخضري قائم او مفترش او متهدل اضافه الي اختلاف كثافه النمو الخضري وحجم ومساحه الورقه .ايضا تبكر بعض الاشجار في التزهير وبالتالي يكتمل نمو ونضج الثمار مبكرا في حين تتاخر سلالات اخري في النضج وبينهما توجد اشجار متوسطه في معاد التزهير والنضج

هذا اضافه الي الاختلاف بين الاشجار في اوزان واحجام الثمار ومحتواها من السكريات والحموضه وفيتامين (ج)وبذلك يمكن اعتبار كل شجره بذريه صنف قائم بذاته لذا يجب القيام بتقييم الاشجار البذريه في مناطق زراعتها واختيار افضل السلالات ذات المواصفات عاليه الجوده والعمل علي اكثارها خضريا وتوزيعها علي المنتجين

وقد قام معهد بحوث البساتين التابع لمركز البحوث الزراعيه بانتخاب سلالات من الجوافه البذريه سميت هذه السلالات باسماء المناطق التي انتخب منها والتي تميزت بمواصفات خضريه وثمريه عاليه الجوده . كما انتخاب حوالي (11) سلاله من الجوافه البذريه ذات مواصفات ثمريه عاليه الجوده خاصه حجم ووزن الثمره الذي يصل الي حوالي 250 -300 جم وانخفاض نسبه البذور بالنسبه للحم وارتفاع نسبه السكريات وفيتامين (ج) واهم من ذلك انها من السلالات المتاخره اذ تبدا في النضج في اواخر اكتوبر وتستمر حتي اخر ديسمبر حيث تباع باسعار مرتفعه الثمن في ذلك الوقت مقارنه بالسلالات المعتاد ظهورها في السوق خلال سبتمبر واكتوبر, كما تم انتخاب سلالتين من الجوافه ذات اللب الاحمر احداهمها مستديره والاخري كمثريه الشكل علاوه علي سلاله هنديه كانت قد تم استيرادها في السبعينات من الهند كذلك توجد سلاله قد تم الحصول عليها من سلطنه عمان ذات مواصفات ثمريه جيده خاصه نسبه اللحم العاليه وانخفاض نسبه البذور وجاري العمل علي الاكثار منها وزياده عدد شتلاتها ويمكن الحصول علي هذه السلالات من مزرعة المعهد بالجيرة

وفي السنوات الاخيره اطلق اصطلاح الجوافه الشتويه علي الجوافه التي تنضج ثمارها متاخره اواخر اكتوبر ونوفمبر وتظهر في السوق من نوفمبر الي يناير وقد يعزي تاخير نضج هذه السلالات عن ميعاد النضج المعتاد (سبتمبر واكتوبر ) الي ارتفاع نسبه الرطوبه الجويه بمناطق زراعتها مما يؤخر من ميعاد بزوغ البراعم بحوالي شهر الي شهر ونصف عن المتاد لتبدا في التزهير بدايه من شهر يونيو بينما تزهر الجوافه العاديه في منتصف ابريل اي ان للبيئه تاثير علي تاخير معاد النضج

ايضا هناك معاملات اخري تؤخر نضج الثمار جاري اتباعها في محافظه القليوبيه حيث يقوم بعض المنتجين بقصف البراعم لزهريه التي تظهر في ابريل او ازاله الثمار الصغيره حديثه العقد مع العنايه بالتسميد العضوي والمعدني مما يدفع الاشجار الي اعطاء (دوره نمو الصيف ) اواخر يونيو ويوليو فتزهر في اغسطس وتعقد في سبتمبر وتمو خلال اكتوبر وجزء من نوفمبر وتتوقف عن النمو خلال انخفاض درجه الحرره في الشتاء ثم يكتمل النمو مع بدايه الدفء في الربيع حيث تباع الثمار في هذه الحاله باسعار مرتفعه الثمن.

مع العلم ان هناك سلالات تتصف بصفه التاخير في النضج اي ان للتاثير الوراثي دور لايقل اهميه عن التاثير البيئي في تاخير نضج الثمار

أهم عمليات الخدمة في أشجار الجوافة

1- الري:

تتطلب اشجار الجوافه خلال فتره الشتاء العنايه بالري خاصه خلال شهري يناير وفبراير حيث يتم خلالهما تحول البراعم الخضريه الي زهريه كما يقلل لري من التاثير الضار للبرد والصقيع ويؤدي اهمال الري ايضا خلال موسم النمو الي اضعاف نمو الاشجار وتقليل المحصول ورغما عن ذلك يهمل كثير من المزارعين ري الاشجار خلال فتره الشتاء اعتمادا علي انخفاض درجه الحراره وعدم احتياج الاشجار للري خلال هذه الفتره كما هو متبع في حاله الاشجار المتساقطه الاوراق وعموما تعطي الاشجار ريه غزيره في بدايه موسم النمو في مارس لتشجيع النمو الخضري والزهري علي ان يقلل الري او يوقف خلال فتره التزهير وعاده تروي الاشجار مره كل 3-4 ايام في الصيف الحار واطاله الفتره بين الريات لتكون كل 7 ايام في اواخر الصيف واوائل الخريف بينما تطول المده الي 10-15 يوما في الشتاء وعدم تعطيش الاشجار خلال فتره السده الشتويه حتي لاتضعف . في حاله اتباع نظام الري بالغمر في اراضي الوادي يتم ري الاشجار حديثه الغرس خلال السنه الاولي من الزراعه من داخل البواكي المنزرعه بها (عرض الباكيه 1 م ) ثم يزداد عرض الباكيه في السنه الثانيه الي 2 م حيث يتم استغلال المساحه في البواكي البطاله في زراعه محاصيل مؤقت خلال السنتين ويتم ايقاف زراعه هذه المحاصيل بدايه من السنه الثالثه لبدء مرحله اثمار الاشجار وحينئذ يتم الري من خارج البواكي . وقد يتبع نظام الري بالتنقيط في المناطق الحديثه الاستصلاح والتي تعتمد في ريها علي الابار

2- التسميد:

ووتوقف متطلبات اشجار الجوافه من التسميد علي نوع التربه وحاله النمو وعمر الاشجار .ويعتقد بعض المزراعين نظرا لنجاح زراعه اشجار الجوافه في الاراضي الفقيره في العناصر الغذائيه عدم احتياج الاشجار الي التسميد وهذا غير صحيح اذ تحتاج الاشجار في مثل هذه المناطق الي المزيد من العنايه بالتسميد حتي تحتفظ بقوتها وتزداد انتاجيتها .

تسمد الاشجار الصغيره (اقل من 5 سنوت ) بالسماد العضوي بمعدل 1-2 مقطف للشجره مضافا اليه 2/1 كجم سوبر فوسفات شتاءا مع اضافه السماد الازوتي علي دفعتين في منتصف مارس واوائل يوليو بمعدل 75-150 جم ازوت صافي للشجره ويضاف السماد البوتاسي في صوره سلفات بوتاسيوم بمعدل 2/1 كجم / شجره اي 75-100 كجم / فدان سنويا اما الاشجار الكبيره (6 سنوات فاكثر ) فتسمد باضافه 4-5 مقاطف سماد عضوي +1 كجم فوسفات شتاءا ويقلب جيدا بالتربه كما يضاف السماد الازوتي بمعدل 200-250 جم ازوت صافي للشجره في مارس ويوليو علي دفعتين ويضاف السماد البوتاسي علي دفعتين بالتبادل مع الازوت بمعدل 150 -200 كجم للفدان سنويا في الاراضي الرمليه الخفيفه الفقيره في العناصر الغذائيه وتضاف العناصر الصغري (الحديد – الزنك – المنجنيز – النحاس ) عند ظهور اعراض نقصها علي الاوراق

وقد اوضحت التجارب ان :

اضافه عنصر الازوت بمعدل مرتفع (310 جم ) للشجره اعطي زياده كبيره في المحصول ووزن وحجم الثمار ولكن ادي الي نقص واضح في خواص الثمار

*التسميد بعنصر البوتاسيوم بالاضافه الي عنصر الازوت ادي الي تحسين خواص الثمار

* الفوسفور لم يكن له تاثير كبير علي المحصول ووزن الثمار وخواصها عند اضافه النيتروجين الا انه سبب زياده واضحه في النمو الخضري

يتضح مما سبق ان اضافه العناصر الثلاثه مجتمعه الازوت والبوتاسيوم والفوسفور أدت الي زياده المحصول ووزن الثمار وتحسين خواصها عن اضافه الازوت بمفرده

كذلك يجب الحرص علي مكافحة ملوحة التربة وأعفان الجذور والنيماتودا.

 

طرق التكاثر في أشجار الجوافة

ويتم اكثار الجوافه بطريقتين :

1- التكاثر البذري (الجنسي )

هي الطريقه الشائعه المستخدمه في اكثار الجوافة بغرض انتاج اصناف جديده او انتاج شتلات اصول بذريه للتطعيم عليها بالاصناف المرغوبه يتم جمع الثمار في سبتمبر واكتوبر واستخراج البذور منها وغسلها وتجفيفها في مكان متجدد الهواء ثم تعامل باحد المطهرات الفطريه قبل الزراعه لتلافي اصابه الشتلات بمرض الذبول ثم تزرع صناديق الزرااعه البلاستيك او الخشبيه بعد ملئها بالطمي والرمل وغطي يبقه خفيفه من الرمل وتوضع في الصوبه في مكان دافئ ثم الموالاه بالري حتي يتم الانبات حيث تصل نسبه الانبات الي اكثر من 7% ويحتفظ الجنين بحيويته لمده قد تصل الي سنه وتتوالي عمليات الخدمه حتي يصل حجم الشتله الي 15 سم يتم بعد ذلك تفريد الشتلات في اصص (نمره 5 ) مملوءه بمخلوط التربه والرمل مع الاستمرار في الرمل وتنقيه الحشائش حتي تصل الي الطول والسمك المناسبين للتطعيم

2 -التكاثر الخضري (اللاجنسي)

هو الوسيله الوحيده والمضمونه للحصول علي شتلات تعطي ثمارا عاليه الجوده مشابهه لثمار نبات الام الماخوذه منه عند زراعتها في المكان المستديم

يتم التكاثر الخضري عن طريق :

التطعيم

*بالعين (الدرعي والرقعه واللصق ) الا ان نسبه نجاح هذه الطرق لا تزيد عن 50 % في حاله توفير العماله الفنيه لذا لا يعتمد عليها في اغراض الاكثار لانتاج شتلات باعداد كبيره

يمكن حاليا استخدام بعض الطرق الحديثه لتطعيم الجوافه تعرف بال modified&side veneer  حيث تؤخذ عيون الطعم من افرع مضلعه يقل عمره عن سنه مع ازاله نصل الورقه وترك العنق

يعتمد نجاح هذه الطريقه علي مدي الالتحام بين طبقه الكامبيوم في كل من الاصل والطعم

لا تقتصر مشكله التطعيم علي نسب نجاح الطرق المتبعه فقط لكن ايضا عدم توافر العماله الفنيه المدربة  

العقله

وذلك بواسطه :

العقله الجذريه

*تجهز بطول 5 سم وسمك 2/1 سم

*طريقه غير عمليه لان مصدرها النباتي محدود

العقله الساقيه

كان استخدامها الي وقت قريب في اكثار الجوافه من اكبر المشاكل نظرا لان نسب النجاح لا تتعدي 5% الا انه امكن بالفعل رفع نسب نجاح التحذير علي قواعد العقله الي ما يقرب من 70 % باتباع نظام الاكثار بالعقله الساقيه ذات الاوراق تحت لطرفيه من الاشجار المخصصه لاخذ العقل علي ان يتم رش الاشجار بمحلول الاثريل (الايثيفون) بتركيز 100 جزء في المليون قبل تجهيز العقل

*تجهز العقل الساقيه بسمك لا يقل عن سمك القلم الرصاص وبطول 15-20 سم علي ان يكون القطع القاعدي اسفل عقده مباشره مع ازاله انصال الاورق وترك الاعناق ويستبقي عليها ورقتين في القمه مع ازاله نصف كل ورقه

*تعامل العقل قبل الزراعه بالغمس في احد المواد المشجعه علي تكوين الجذور علي قواعد العقل مثل مخلوط اندول حامض البيوتريك بتركيز 3000-4000 جزء في المليون +500 جزء في المليون نفثالين حمض الخليك مضافا اليها مطهر فطري لمده 10 ثوان

*تزرع العقل بعد ذلك في بيئه الزراعه من البيتموس والرمل بنسبه (3:1)

افضل معاد للزراعه هو شهر يوليو بالنسبه للجوافه اللابذريه (البناتي )

زراعه الانسجة

امكن انتاج شتلات الجوافة من القمم المرستيميه المزروعه في بيئه غذائيه معقمه وتم تحديد طريقه تعقيم الاجزاء النباتيه والبيئيه الماسبه لتكوين كل الافرع الخضريه والجذور العرضيه علي الجزء النباتي

 

بقلم المهندس/حسن عبد الجليل